نودع الرئيس الجزائري السابق بكل الحب
تاريخ النشر : 2021-09-19 17:58

نودع بكل الحب والتقدير، الرئيس الجزائري السابق ، عبد العزيز بوتفليقه ، الذي انتقل الى جوار ربه ، بعد حياه حافله بالنضال ، من اجل تحرير الجزائر واستقلالها ، من الاستعمار الفرنسي ، فقد كان الفقيد،اصغر قاده جيش التحرير الجزائري عمرا،واصبح وزيرا للخارجية الجزائري.

وكان اداءه يشار له بالبنان دفاعا عن قضايا الشعب الجزائري،وعن القضيه الفلسطنيه،وكل القضايا العربيه،ومسانده ،الجزائر لكل حركات التحرر الافريقيه الاسيويه،وكان رئيسا للجمعيه العامه للامم المتحده،والتي القى فيه الشهيد القائد ياسرعرفات خطابه الشهير واطلق فيها شعارا معبرا قويا،(جئتكم احمل البندقيه في يد،،وغصن الزيتون الاخضربيد،فلا تسقطوا الغصن الاخضر من يدي).

وكانت معركه قاسيه لكي يتم السماح لرئيس حركه تحرر ان يلقي فيها كلمه امام الجمعيه العامه للامم المتحده،حيث كانت معارضه اسرائيل والولايات المتحده الامريكيه،والدول التي تدور في فلكها،تعرض بشده،القاء ياسر عرفات كلمه من منبر الامم المتحده ،،ولكن جهد الدول العربيه ودول عدم الانحياز،وحنكه،الراحل الكبير عبد العزيز بوتفليقه،،تمكن الشعب الفلسطيني من القاء كلمه مهمه،فتحت الطريق لاعتراف الامم المتحده،بمنظمه التحرير الفلسطينيه ،بصفه المراقب،،تلاها بعد ذلك،الاعتراف ،بفلسطين،،،،،،،ثم في 2012،الاعتراف بدوله فلسطين بصفه مراقب،،والراحل الكبير بصفته رئيسا للجزائر ،كان يقدم الدعم الفعال السياسي والمادي للشعب الفلسطيني بشكل مستمر،،،الامر الذي كان يفعله ولازال، كل قادة ورؤساء الجزائر.

تعبيرا واضحا وجليا،،لموقف الشعب الجزائري الشقيق في الدفاع عن فلسطين والمقدسات الاسلاميه،وفي مقدمتها المسجد الاقصى المبارك،،وتعبيرا للصلات الاخويه الخالده بين الشعبين الشقيقين،

رحم الله فقيدنا الكبير،وصادق المواساه للشعب الجزائري،ولاسرة الفقيد.